أنواع قضايا الجنح في الكويت

قضايا الجنح في الكويت .تُعرَّف قضايا الجنح على أنها حالات تتضمن وقائع قانونية تتعلق بالجنح. يمكن أن يعاقبوا بعقوبات أقل من قضايا الجنايات أو الغرامات. نص قانون الجزاء الكويتي على أن عقوبة الجنح تبدأ بالحبس لمدة 24 ساعة وتصل إلى ثلاث سنوات. وبهذا المعنى فإن قضايا الجنح عديدة ومتنوعة حسب تنوع مظاهر الجنح المختلفة.

سنقوم في هذا المقال بتصنيف الجرائم وفق الإجراءات المتبعة أمام المحاكم إلى: الجرائم التي تتبع الإجراءات الجنائية فقط ،والجرائم التي تتبع الإجراءات الجنائية والمدنية. لدي ارتباط بالضحية. كيف يتشابه نوعا القضايا؟ ما أنواع الجرائم التي تتبع كل فئة؟

أنواع قضايا الجنح في الكويت

أنواع قضايا الجنح في الكويت

أنواع قضايا الجنح في الكويت

في هذا النوع من الحالات ،يكون الشخص المتضرر هو المجتمع ،والعقوبة المفروضة على الجاني دون أن يكون ملزمًا بدفع غرامة مدنية شخصية للطرف المعتدي.

تتم الإجراءات المتبعة في هذه القضايا أمام قاضي الجنايات الذي يتابع الإجراءات الجنائية بتطبيق مبادئ القانون الجنائي دون الرجوع إلى الإجراءات المدنية.

نظم المشرع الكويتي الإجراءات الجنائية بموجب القانون رقم 17 لسنة 1960 في شأن الإجراءات والمحاكمات الجزائية. تم تحديد اختصاص النظر في قضايا الجنح وإسنادها إلى محكمة الجنح من الدرجة الأولى ومحكمة استئناف الجنح من الدرجة الثانية. وقد وضع المشرع هذه الأحكام في المادة الثالثة (3) من قانون الإجراءات الجنائية.

وعليه ،قام المشرع بتشكيل محكمة الجنح من جهة ومحكمة الجنح المستأنفة من جهة أخرى.

تتكون محكمة الجنح من قاضٍ واحد من المحكمة بكامل هيئتها ،كما ورد في المادة 4 من قانون الإجراءات الجنائية.

تتألف محكمة الجنح العليا من ثلاثة قضاة.

لكن المشرع استثنى من مبدأ مشروعية استئناف الأحكام في الجنح.

انظر أيضاً: الحكم النهائي بتعويض مدني مؤقت عن جنحة في الكويت

إذا كان للشخص الحق في استئناف الحكم الصادر في جنحة الغرامة ،لم يعد هذا الحق ممنوحًا لذلك الشخص. في هذه الأحوال ينتقل الحق للمدعي في حالة عدم تجاوز مبلغ الغرامة المحكوم به أربعين ديناراً.

وقد ورد هذا الحكم في المادة 5 من قانون الإجراءات الجنائية للحد من تعسف المحكوم عليه في ممارسة حقه في الاستئناف وإعطاء المدعي فرصة للمطالبة بزيادة القيمة النقدية للغرامة.

اذا كانت الغرامة اربعين دينارا فأكثر يحق للمغريم الاستئناف.

وفي جميع الأحوال يجوز استئناف الحكم الصادر بالبراءة في الجنح من قبل المدعي دون المدعى عليه (المادة 5 فقرة أولى). وهو حكم منطقي لأنه لا يتصور أن المدعى عليه يستأنف حكم صادر لصالحه.

جميع الأحكام الصادرة في الجنح قابلة للاستئناف من المحكوم عليه والمدعي.

لا تقيد قضايا الجنح دون الدعوى المدنية: لا تقيد الدعاوى الجنائية التي لا توجد بشأنها دعوى مدنية.

الدعوى الجزائية هي التي تنتج عن الجريمة بشكل عام والجنح ،وتهدف إلى تطبيق العقوبات المقررة لمرتكبيها. والدعوى الجنائية مرتبطة باهتمام المجتمع بملاحقة المخالفين للقانون والنظام وهي قضية تمارسها النيابة العامة ضد المجرمين.

من المهم هنا أن نفهم أن المدعي العام لا يملك القضية. من واجب المجتمع مقاضاة جريمة ،وبهذه الطريقة يُمارَس حق المجتمع في القيام بذلك ضد حقوقه. قد يقرر المجتمع ما إذا كان ينبغي إسقاط القضية أم لا بموجب القانون.

ووافق المشرع على انقضاء الدعوى الجنائية بمرور الوقت.

بعد مدة معينة ،لا يجوز تعقب المتهم في جنحة. يمر الوقت ويصبح غير ذي صلة ،لذا يتطلب النظام العام رفعه من قبل الجميع لأول مرة أمام محكمة التمييز الكويتية. يجوز للمحكمة أيضا رفعها تلقائيا.

ومن أسباب سقوط الدعوى الجزائية أن الجنح جرائم محددة وتختلف عن الجرائم الأخرى. تنقضي الدعوى الجزائية الجنحية بانقضاء خمس سنوات من يوم وقوع الجريمة ،وفق المادة السادسة الفقرة الأولى من قانون العقوبات الكويتي.

يجب توضيح وقت المحاكمة في القضية الجنائية. وذلك لوجود الجنح التي تندرج تحت الجرائم والجنح المؤقتة التي تقع ضمن الجرائم المستمرة.

أما الجرائم المرتكبة في مدة وجيزة فلا يأخذ المشرع في اعتبارها استمرار السلوك الإجرامي أو مدته. بارتكابها يوقف الجاني نشاطه الإجرامي وتنقضي هذه الجريمة ،فتبدأ مدة سقوطها من يوم ارتكابها.

إذا ارتكب الجاني فعلًا إجراميًا ،ثم استمر في ارتكاب تلك الجريمة بنفس القصد ،فإن العقوبة تكون فعالة تمامًا من يوم تنفيذها.

فيما يتعلق بجرائم الاعتياد ،يتحقق الركن المادي بتكرار نفس النمط الإجرامي مرتين على الأقل ،مفصولة بوقف ارتكاب الفعل. يبدأ المصطلح في السقوط في سقوط القضية المتعلقة به منذ ارتكاب آخر عمل إجرامي.

وهذا لا يوقف ،من حيث المبدأ ،صلاحية أي موعد نهائي تم تحديده لإسقاط الدعوى الجنائية في الجنح.

ومع ذلك ،في المادة التالية ،تضمن أحكامًا استثنائية تتعلق بوقف أو انقطاع مدة سريان القضايا الجنائية.

إذا انقضت فترة التأخير القانونية ،فيمكن عندئذٍ “توجيه الاتهام أو التحقيق أو المحاكمة أو تحقيقات أخرى ضد المشتبه فيه أو إخطاره رسميًا”. جاء ذلك في المادة الثامنة من قانون العقوبات الكويتي.

واعتبر الفقه أن الأحكام الأولية للنيابة العامة بفتح تحقيق ،والطلبات التكميلية والختامية ،والتحقق من المسؤولية الخاصة ،ومحاضر الجنايات الصادرة من الضابطة العدلية ،من أعمال العدالة. التتبع.

أعطى الفقه القانوني خيار التحقيق في القضية ،حتى لو أحالها القاضي إلى تحقيق من قبل سلطات الادعاء. يجوز للقاضي أن يقرر التحقيق في هذه القضايا بنفسه أو من خلال سلطات الادعاء.

وقد حدد المشرع في هذه المادة أنه لا يجوز إطالة المدة التي يسري عليها هذا القانون لانقطاع أكثر من نصفها ،وفق أحكام هذه المادة.

ينطبق هذا إذا تم اتهام شخص بارتكاب جريمة وقررت المحكمة التوقف عن التحقيق معه ،ولكن لا يهم إذا كان يتم التحقيق مع آخرين أيضًا. ستستمر المحكمة في احتجازهم والتحقيق معهم في نفس الوقت.

في حالة انتهاء الموعد النهائي ،سيتم إعادة حساب الفترة مرة أخرى.

ومع ذلك ،لا يتم إعادة حساب الفترة ،ولكنها تستند إلى مصطلح موجود سابقًا تم تعليقه لسبب محدد. عند حساب مدة السجن ،يتم الجمع بين الفترة السابقة للتعليق والفترات اللاحقة.

هذه الصورة لا تنطبق إلا إذا كانت هناك معوقات قانونية ومادية.

ونذكر الموانع المدنية والجنائية ومنها على سبيل المثال طلب رفع الحصانة أو إجراءات التوفيق عن طريق المفاوضات في المادة الجزائية.

تتمثل العقبات الطبيعية والاجتماعية في الكوارث المادية والاجتماعية.

هؤلاء الأشخاص مسؤولون عن التحقيق في الجنح والتصرف فيها ومقاضاة مرتكبيها.

إذا وجد المحقق أن القضية تنطوي على جريمة فعليه التحقيق فيها. وهذا ما نصت عليه المادة 36 من قانون الإجراءات الجنائية.

من حيث المبدأ ،فإن التحقيق في الجنح ومقاضاة مرتكبيها ومعاقبتهم من صلاحيات ضباط الشرطة المعينين من قبل النظام الداخلي المنصوص عليه في المادة 9 من قانون الإجراءات الجنائية. وقد ورد ذكر هذه القاعدة في المادة 9 في فقرتها الثانية ،والتي تشير إلى معظم الجرائم التي يمكن لضابط الشرطة التحقيق فيها. الجنحة (أحيانًا مكتوبة جنحة) هي جريمة.

وحتى لو رأى رئيس الأمن العام أن الوضع أصبح خطيراً ،يجوز له إحالته إلى النيابة العامة للتحقيق.

منع المشرع الكويتي رجال الشرطة من القبض على المشتبه بهم في جنح دون أمر قضائي. في مثل هذه الحالات ،يجب على الشرطة الحصول على أمر من القاضي يفوضها بالقبض على المتهم.

هناك بعض أنواع المتهمين التي يمكن لضباط الشرطة القبض عليهم دون أمر توقيف ،وهي مذكورة في المادة 54 من قانون الإجراءات الجنائية. يرتكب بعض هؤلاء المتهمين إحدى الجنح الآتية: مقاومة الموظفين العموميين أثناء قيامهم بعملهم ،السرقة ،إخفاء المسروقات. الاحتيال والانتهاكات الجسيمة ؛ والحمل. السلاح غير القانوني.

وبالمثل ،يجوز لأفراد الشرطة القبض دون أمر قضائي على المتهمين بجنح يعاقب عليها بالحبس ،إذا كانت هذه التهمة مدعومة بأدلة جدية ووجد المتهم في إحدى الحالات الثلاث المذكورة حصراً في المادة 55 من قانون الإجراءات الجنائية الكويتي. إذا ارتكب جنحة صريحة ،وهي التي ارتكبت في حضوره أو في مكان وقوع الجريمة. ارتكابها بعد وقت قصير من ارتكابها ،وكانت عواقبها لا تزال وشيكة (المادة 56).

الأحكام المتعلقة بالعقوبة في هذه الفئة من الجنح:

ويطلب عقوبة الجنح المحققون الذين تولى التحقيق والتصرف في هذه الجرائم بوصفهم عملاء للمجتمع وفقاً لمقتضيات المادة 105 فقرة 2.

وقد حدد المشرع الكويتي المدة اللازمة لسقوط الغرامة ،وهي عشر سنوات من الوقت الذي يصبح فيه الحكم نهائيًا. هذه هي المدة التي سيستغرقها دفع الغرامة بالإضافة إلى الوقت الذي يقضيه في السجن.

أمثلة على الجنح التي لا يترتب عليها ضرر شخصي للضحية:

إذا درسنا أحكام قانون الجزاء الكويتي لسنة 1960 ،فسنجد العديد من هذا النوع من الجنح. حيث نرى أن المشرع الكويتي خص قسما كاملا من قانون العقوبات يتعلق بالجرائم المضرة بالصالح العام ،وهو يشمل معظم الجنح التي لا يترتب عليها ضرر فردي بالضحية.

ومن بين هذه الجنح نذكر: الفعل غير المشروع المتمثل في بث آراء تتضمن السخرية أو الازدراء أو التقليل من شأن دين أو طائفة دينية (المادة 111) ،الفعل غير المشروع المتمثل في قبول المال أو المنفعة مقابل أداء عمل من عمل الفرد. الامتناع عن تأديتها لشخص مكافأة على ذلك (المادة 118). الشهادة الزور أمام جهة قضائية وهو على علم بها. (المادة 136 فقرة أولى) ،وهي جنحة الهروب من الحجز سواء قبل الحكم عليه بالحبس أو بعده (م 128) وغيرها من الجنح.

قضايا الجنح المترتب عنها ضرر للمجني عليه

يعتبر فقدان احترام المجتمع للفرد الذي ارتكب جريمة جنحة أمرًا دائمًا ،ولكن الضرر الذي يلحق بالفرد هو أيضًا ذو طبيعة شخصية للغاية.

وعليه ،فإن العقوبة الناتجة عن ارتكاب مثل هذا النوع من الجنحة لا تقتصر على العقوبة نفسها ،بل يجب إضافتها إلى هذه العقوبة لإجبار الجاني على دفع غرامة للمخالف. هذا يفترض اتباع الإجراءات التي تضاف إلى الإجراءات الجنائية.

إذا سجل المحامي شكوى لصالح المشتكي أمام المحكمة ،وفي نفس الوقت طالب بالتعويض عن طريق الدفع المؤقت ،فيحق له الحصول على دفعة مؤقتة حتى يقرر بشكل حاسم رفع الشكوى ضده ،ثم ترفع دعوى تعويض مدني.

إذا تم الاستماع إلى الدعوى المدنية في نفس الوقت الذي تنظر فيه القضية الجنائية ،يمكن للقاضي الجنائي أن يحكم في كليهما ويأمر بالإدانة أو يمنح تعويضًا لجميع المتورطين.

إذا حكم قاضي الموضوع الجنائي بالإدانة ،أو إذا أثبت المتهم أن اتهامه كيدية ،أو إذا صدرت لائحة اتهام ،يمكن للمتهم المطالبة بالتعويض.

إذا توفي المتهم قبل أو بعد رفع الدعوى الجنائية ،ستسقط القضية. على سبيل المثال ،إذا مات شخص قبل أن تقرر المحكمة توجيه الاتهام إليه ،تسقط القضية بسبب مبدأ الأحكام الشخصية في المادة الجزائية. لا يمكن تتبع ورثته لأن القضية محفوظة من قبل نيابة الدولة أو من قبل المحاكم.

لا أثر لوفاة المتهم على الدعوى المدنية ،لأن المتضرر يمكنه أن يأخذ حقًا شخصيًا على ورثة المتهم للمطالبة بالتعويض عن الأضرار التي لحقت به من جنحته.

أمثلة على الجرائم التي يعاقب عليها القانون:

وتعتبر هذه الجرائم من أكثر الجرائم انتشارا ،وقد أدرج المشرع الكويتي معظم هذه الجرائم في القسم المتعلق بالجرائم ضد الأفراد في قانون العقوبات الكويتي لعام 1960.

ومنها: جنحة الاغتصاب (مادة 160) ،وجنحة الجماع مع امرأة تجاوزت الحادية والعشرين والموافقة عليها (مادة 194) ،وجنحة التحريض على الفاحشة والدعارة (مادة 200) ،- جنحة سرقة الملابس (مادة 219) ،وجنحة التهديد بالقول أو الأفعال التي من شأنها الإضرار بالقتل أو الموت (173). عرض أو بيع أو التخلص من المواد المستخدمة في الإجهاض مع العلم بتجريم هذه الأفعال.

 

الخاتمة

المعايير المستخدمة في تصنيف الجنح متعددة ،مما يدل على اهتمام المشرع الكويتي بقضايا الجنح ،مما يمثل عاملاً مساعداً للمحامي عند تحليل قضايا الجنح التي يتلقاها وضبط القواعد القانونية التي يمكن تطبيقها عليها.

اقرا ايضا: تصحيح الخطأ المادي في الحكم

البصمة على ايصال الامانة بالكويت

طريقة إجراءات توكيل محامي في الكويت

المساعدة في رفع دعوى قضائية من محامي كويتي

اقوى محامي بالكويت خبير في القضايا والاستشارات القانونية

ساكن لا يدفع الايجار كيفية التصرف معه قانوناً

المصدر lawyerq8.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *