تخطى إلى المحتوى

تصحيح الخطأ المادي في الحكم

Spread the love

تصحيح الخطأ المادي في الحكم. ما يجوز وما لا يجوز.

لتصحيح خطأ في الحكم ،يجب عليك أولاً أن تطلب من المحكمة الحكم الخاطئ؛ بدون مناشدة – ثم رفع دعوى قضائية جديدة. هذا ليس استئناف ضد الحكم الأصلي.

تصحيح الخطأ المادي في الحكم

تصحيح الخطأ المادي في الحكم

تصحيح الخطأ المادي في الحكم

يدعي المدعى عليه أن المطالبة بتصحيح الخطأ المادي مرفوضة لأن الشروط لم تتحقق – عدم اتباع الإجراءات – “تصحيح الأخطاء المادية” في المقالات. تنص المادة 124 من قانون الإجراءات على ما يلي:

إذا أدخلت المحكمة (بقرار من أحد الخصوم أو من تلقاء نفسها دون مرافعة تغييرات في الحكم) لتصحيح أخطاء فيها ولو كانت جوهرية.

لأن الأخطاء المادية هي ما يقع في التعبير وليس التفكير.

قررت محكمة النقض ما يلي:

للمحكمة أن تصحح أي أخطاء في الحكم تكون جوهرية بحتة إذا كان القاضي يتكلم لا يفكر. يتم تجاهل الأخطاء في التعبير. لما انتهى به ،استخدم كلمات غير دقيقة أو أخطأ في كتاباته.

وقبلت محكمة الاستئناف في 25 مايو 2004 استئناف النقض رقم 263 لسنة 2004 تجاري / 2.

إذا وجدت المحكمة أنه قد تم ارتكاب خطأ مادي في الحكم ،فيجب تصحيحه قبل استئناف القضية أمام أعلى محكمة. يوضح قانون وأحكام المحاكم بشأن “تصحيح الأخطاء المادية في الحكم” أنه يجب استيفاء ثلاثة شروط لتصحيح الخطأ ،وهي:

1 – الشرط الأول: أن يتم التصحيح بناء على طلب أحد الخصوم أو من نفس المحكمة التي أصدرت الحكم بغير مرافعة. عدم ادعاء المبتدئ.

فمن المقرر في قضاء محكمة النقض أن:
المكان الأكثر فعالية لتصحيح الحكم هو في عملية الاستئناف. يجب استئناف قواعد الشيء الذي تقاضيه. لن يبطل التصحيح الحكم بأكمله ،ولكن فقط الجزء الذي كتبه القاضي بشكل غير صحيح. وهذا ما يسمى استثناء للمبدأ المنصوص عليه في المادة 364 من قانون المرافعات. ويكون الحساب بناء على طلب أحد الخصوم أو من نفس المحكمة.

(نقض مدني في الاستئناف رقم 13 للسنة القضائية 32 – جلسة 3/3/1965 مجموعة المكتب الفني – السنة 16 – ص 252 – فقرة 4).

إذا لم يقم المدعى عليه بتصحيح الحكم ،ولكنه يحاول بدلاً من ذلك تصحيحه بطريقة تغير صياغته وبالتالي يجعل القرار باطلاً.

الشرط الثاني: أن تعرض الواقعة الصحيحة على المحكمة وتثبت بأوراقها ،لا أن تكون جديدة بعد صدور الحكم ولم تعرض على المحكمة عند الفصل في النزاع.

فمن المقرر في قضاء محكمة النقض أن:
إذا وقع خطأ مادي في نص الحكم ،ويمكن تصحيح هذا الخطأ بالرجوع إلى الحكم الذي صدر فيه ،فليس هذا حجة لنقض الحكم. إذا وجد خطأ في الحكم ،وبمجرد تصحيحه ،فإن الحكم صحيح مرة أخرى.

في حالة مشاركة مجموعة فنية في الاستئناف وقررت عدم التدخل في القضية ،فسيقومون بكتابة قرار يوضح سبب عدم تدخلهم.
ونقض مدني في الاستئناف رقم 266 لسنة 46 قضائية جلسة 9/6/1977 مجموعة المكتب الفني السنة 28 ص. 76 ،الفقرة 2.

لا تستخدم أي غراء. لا تستخدم أي غراء. يعتبر هذا وسيلة لنقض الحكم ويمكن أن يضر بصحة الشيء المحكوم عليه.

الشرط الثالث: ألا يترتب على التصحيح أن يغير المحكمة ما قالت بما يخالف حكمها ،لأن ذلك من شأنه المساس بصحة الشيء الذي حكمت عليه.

فقد تواتر قضاء محكمة النقض على أنه:

وينهي صدور القرار النزاع بين الخصوم ورفعه من يد المحكمة ،مما يحول دون إعادة النظر فيه بصفة قانونية. يسمح قانون الإجراءات الجديد لها بأخذ ما تم إنجازه.

يجب تصحيح الأخطاء المادية البحتة التي تحدث في نص حكمها. تقتصر سلطة المحكمة في تصحيح ما يقع في نص حكمها على الأخطاء المادية البحتة ،والتي لا تؤثر على كيانها بحيث تفقد شخصيتها وتجعلها معزولة عن الحكم المصحح. لك الحق في استخدام التصحيح كوسيلة للتراجع عن الحكم الصادر عنه. لذلك قام بتغيير صياغته إلى شيء يتعارض معها ،لأن ذلك من شأنه أن يضر بصحة الشيء الذي يُحكم عليه “.

(استئناف مدني في الاستئناف رقم 334 لسنة 20 قضائية – جلسة 27/11/1952 مجموعة المكتب الفني – السنة الرابعة – ص 148 – فقرة 1.
والنقض المدني في الاستئناف رقم 17 لسنة قضائية 34 وجلسة 19/4/1972 جماعة المكتب الفني والسنة 23 ص 724 فقرة 1.
ونقض مدني في الاستئناف رقم 416 لسنة 52 جلسة 13/2/1983 فريق المكتب الفني السنة 34 ص 465 فقرة 3.

وبما أن المدعي ينوي ،خلف دعواه الحالية ،تغيير صيغة الحكم المطلوب تصحيحه. بخلاف الاستئناف من خلال العملية المقررة قانونًا ،وتجاهل ذلك بعد صدور الحكم المطلوب تصحيحه (حيث لن تكون قضيته بعد الآن تحت سيطرة المحكمة) ،لا يُسمح للقضية بإعادة النظر في صحة النزاع مع السلطة القضائية. ولا يجوز لها الرجوع إلى الحكم أو إجراء أي تعديل عليه لتصحيح صياغته وتغييره بما يتعارض معه بحجة تصحيحه ،لأن ذلك من شأنه المساس بصحة الشيء المقرر.

وبناءً على ما تقدم ،واستناداً إلى حقيقته ،وبما أنه ثبت أن المدعي قد تجاهل جميع شروط وإجراءات تصحيح الأخطاء المادية في الأحكام (لقد تجاهلها) ،فإن دعواه الأولية الحالية لا أساس لها من الصحة. وهو ضد الواقع. تلتزم الشركة المدعى عليها الأولى بهذا الأمر على سبيل اليقين.

تصحيح الخطأ المادي في الحكم

تصحيح الخطأ المادي الوارد بالحكم. ماهيته. لا يعد رجوعا من المحكمة عن الحكم الذي أصدرته ولا يخل بحجيته أمامها. مثال.

(الطعن 55/ 1975تجاري جلسة 27/10/1976 مج 7سنوات ص156)

تصحيح الخطأ المادي الوارد بالحكم. ماهيته. حق المحكمة في تصحيح ما يعتور حكمها من أسباب مادية أو حسابية بحتة. مثال.

(الطعن 55/ 1975تجاري جلسة 27/10/1976 مج 7سنوات ص157)

الأخطاء المادية بالحكم. للمحكمة التي أصدرته أن تصححها. إذا رفع استئناف عن الحكم. يكون تصحيح ما ورد به من أخطاء مادية من سلطة محكمة الاستئناف دون المحكمة التي أصدرته.

(الطعن 109/1983 تجاري جلسة 8/2/1984 مج القسم الأول المجلد الأول ص777)

تصحيح الخطأ المادي بالحكم لا يصلح أن يكون سبباً للطعن بالتمييز.

(الطعنان 223، 224/1984 تجاري جلسة 13/1/1984 مج القسم الأول المجلد الأول ص777)

سلطة محكمة الاستئناف في تدارك الأخطاء المادية البحتة في الحكم المستأنف. متى يكون الخطأ مادياً بحتاً. مثال.

تصحيح الخطأ المادي في الحكم يكون بالطريق الذي رسمه القانون ولا يصلح بذاته سبباً للطعن.

(الطعن 29/1987 مدني جلسة 19/10/1987 مج القسم الثاني المجلد الثاني ص636)

لمحكمة الاستئناف من تلقاء نفسها أن تتدارك ما يرد في الحكم المستأنف من أخطاء مادية وأن تقضي على موجب الوجه الصحيح. قول محكمة الاستئناف أنه كان لمحكمة أول درجة إجراء التصحيح. استطراد زائد يستقيم الحكم دونه.

(الطعن 353/1989 تجاري جلسة 1/4/1990 مج القسم الثاني المجلد الثاني ص636)

الخطأ المادي في منطوق الحكم. سبيل إصلاحه. الرجوع إلى المحكمة التي أصدرته ولا يصلح سبباً للطعن بالتمييز.

(الطعنان 247، 249/1995 تجاري جلسة 16/2/1992 مج القسم الثالث المجلد الثاني ص696)

الخطأ المادي الواقع في الحكم والذي صححته المحكمة في ذات الحكم لا يعد تناقضاً بين المنطوق والأسباب. خلو النسخة الأصلية من هذا الخطأ. النعي عليه. لا يصادف محلاً في قضاء الحكم.

(الطعن 331/1990 تجاري جلسة 15/3/1992 مج القسم الثالث المجلد الثاني ص696)

الخطأ المادي في الحساب. لا يصلح سبباً للطعن بالتمييز. سبيل إصلاحه هو الرجوع لذات المحكمة التي أصدرت الحكم. مثال.

(الطعن 195/1993 تجاري جلسة 21/3/1994 مج القسم الثالث المجلد الثاني ص696)

العبرة في الأحكام بنسختها الأصلية. مؤداه. جواز تصحيح الخطأ المادي فيها قبل توقيعها. علة ذلك.

(الطعن 32/1994 تجاري جلسة 28/11/1994 مج القسم الثالث المجلد الثاني ص696)

تصحيح الأخطاء المادية البحتة في منطوق الحكم أو أسبابه. جائز للمحكمة التي أصدرته بناء على طلب أحد الخصوم أو من تلقاء نفسها.

(الطعنان 38، 40/1992 تجاري جلسة 4/12/1994 مج القسم الثالث المجلد الثاني ص696)

الأصل أن تصحيح الأحكام يكون بالطعن عليها. الاستثناء. التصحيح بطلب من الخصوم أو من تلقاء ذات المحكمة.

قرار التصحيح. جواز الطعن فيه بذات طرق الطعن في الحكم موضوع التصحيح. مثال.

(الطعن 172/1996 تجاري جلسة 12/10/1997 مج القسم الرابع المجلد الرابع ص275)

الخطأ المادي. لا يصلح بذاته أن يكون سبباً للطعن على الحكم بطريق التمييز. السبيل إلى تصحيحه: الرجوع إلى المحكمة التي أصدرت الحكم. مثال.

(الطعن 121/1997 عمالي جلسة 24/6/1998 مج القسم الرابع المجلد الرابع ص276)

الخطأ في رقم المادة التي أشار إليها الحكم. خطأ مادي لا ينال من سلامته. ولا يصلح سبباً للطعن.

(الطعن 9/1998 أحوال شخصية جلسة 3/10/1998 مج القسم الرابع المجلد الرابع ص276)

تاريخ صدور الحكم. النقص فيه أو الخطأ. تكملة محضر الجلسة له. مثال.

(الطعن 14/1998 أحوال شخصية جلسة 3/10/1998 مج القسم الرابع المجلد الرابع ص276)

الخطأ المادي في الحكم لا يؤثر على كيانه ولا يفقده ذاتيته. قيام المحكمة بتصحيحه من تلقاء نفسها أو بناء على طلب الخصم ولا يصلح سبباً للطعن عليه بالتمييز. مثال لخطأ مادي في تاريخ الحكم.

(الطعن 152/1998 أحوال شخصية جلسة 10/4/1999 مج القسم الرابع المجلد الرابع ص277)

البيان الخاص بتاريخ إصدار الحكم. المقصود منه: معرفة بدء ميعاد الطعن فيه. الأصل في ثبوت هذا البيان هو محضر الجلسة. مؤدى ذلك: لا عبرة بالخطأ المادي الوارد بنسخة الحكم الأصلية بشأن تاريخه. مثال.

(الطعن 41/1999 أحوال شخصية جلسة 4/3/2000 مج القسم الرابع المجلد الرابع ص277)

الخطأ المادي لا يصلح أن يكون محلاً للطعن بالتمييز.

الخطأ المادي في الحكم لا يشوبه بالخطأ في تطبيق القانون. تصحيح ذلك يكون بالرجوع إلى ذات المحكمة التي أصدرته. أساس ذلك.

(الطعن 171/2000 تجاري جلسة 24/6/2000 مج القسم الرابع المجلد الرابع ص278)

طلب تصحيح الخطأ المادي في الحكم. تجاوز الحكم لنطاق التصحيح. يعيبه ويوجب تمييزه.

(الطعن 331/1999 تجاري جلسة 15/10/2000 مج القسم الرابع المجلد الرابع ص278)

انتهاء النزاع بين الخصوم بصدور الحكم وخروج القضية من حوزة المحكمة. أثره: عدم جواز معاودة نظره أو تعديل الحكم أو تصحيحه بما للمحكمة من سلطة قضائية. الاستثناء. قصره على الأخطاء المادية البحتة. عدم جواز اتخاذ المحكمة تصحيحها وسيلة للرجوع عن الحكم الصادر منها أو تعديل منطوقه بما يناقضه. علة ذلك: المساس بحجية الشيء المحكوم فيه. مثال.

الأخطاء المادية البحتة في الحكم هي ما يقع في التعبير لا في التفكير.مثال لما لا يعد كذلك.

(الطعن 322/2001 مدني جلسة 11/3/2002 مج القسم الخامس المجلد السادس ص377)

الصفة في الخصومة. ثبوتها لمن كان خصماً وليس لممثله في الخصومة التي صدر فيها الحكم. علة ذلك. أن الدعوى ليست دعواه وإنما دعوى من يمثله والعبرة في تحديد الخصم هي بالواقع المطروح في الدعوى.

إيراد الحكم اسم الوكيل دون أن يقرنه بلفظ “بصفته” على أنه الخصم. خطأ مادي في التعبير لا يجهل أو يشكك في حقيقة الخصم واتصاله بالخصومة ولا يصلح بذاته سبباً للطعن بالتمييز. النعي بهذا السبب. غير مقبول.

(الطعنان 585، 588/2001 إداري جلسة 24/6/2002 مج القسم الخامس المجلد السادس ص378)

الخطأ المادي. سبيل تصحيحه الرجوع إلى ذات المحكمة التي أصدرت الحكم. عدم صلاحيته سبباً للطعن على الحكم. م124 مرافعات.

(الطعن 190/2002 تجاري جلسة 19/4/2003 مج القسم الخامس المجلد السادس ص379)

ثبوت تصحيح الخطأ المادي والحسابي في مكافأة نهاية الخدمة واعتبار مدة خدمة الطاعن كاملة. النعي على الحكم بعدم احتسابها على هذا الأساس. غير صحيح.

(الطعن 204/2001 عمالي جلسة 15/9/2003 مج القسم الخامس المجلد السادس ص379)

الأخطاء المادية بالحكم. تصحيحها لا تستأثر به المحكمة التي أصدرته وحدها وإنما تشاركها فيه محكمة الاستئناف بوصفه اختصاصاً تبعياً يثبت لها بالتبعية لطعن مرفوع أمامها ومطروحاً عليها وعملاً بقاعدة أن الاستئناف ينقل الدعوى إلى محكمة الاستئناف بعناصرها الواقعية وأدلتها القانونية فيكون لهذه المحكمة من تلقاء نفسها أو بناء على طلب الخصوم تصحيح ما عسى أن يكون قد وقع في الحكم المستأنف من أخطاء مادية بحتة أو حسابية. مثال.

(الطعن 643/2002 إداري جلسة 20/10/2003 مج القسم الخامس المجلد السادس ص379)

للمحكمة بناء على طلب أحد الخصوم أو من تلقاء نفسها أن تصحح ما يقع في حكمها من أخطاء مادية بحتة.

الخطأ المادي هو ما يقع في التعبير لا في التفكير ولابد أن يجد له أساساً في مدونات الحكم نفسه يدل على الواقع الصحيح في نظر الحكم بحيث يبرز هذا الخطأ واضحاً من مجرد مقارنة الخطأ المادي الوارد في الحكم. علة ذلك. حتى لا يكون التصحيح ذريعة للرجوع عن الحكم أو المساس بحجيته.

طلب تصحيح الخطأ المادي بالحكم. لا يشترط فيه شكل خاص ولا إعلان الخصم به أو تكليفه بالحضور ويجوز تقديمه بالإجراءات المعتادة لرفع الدعوى. مخالفة الحكم ذلك واشتراطه لتصحيح الحكم سلوك طريق المادة 124 مرافعات دون الإجراءات المعتادة لرفع الدعوى. مخالفة للقانون وخطأ في تطبيقه يُوجب تمييزه.

(الطعن 392/2003 تجاري جلسة 17/3/2004 مج القسم الخامس المجلد السادس ص380)

الخطأ المادي في الحساب. لا يصلح سبباً للطعن بالتمييز. سبيل إصلاحه هو الرجوع إلي المحكمة التي أصدرت الحكم على النحو الذي حدده القانون بالمادة 124 مرافعات.

(الطعن 138/2005 مدني جلسة 19/4/2006 مج القسم الخامس المجلد السادس ص381)

اقرا ايضا: صيغة التنازل عن عقد الايجار بالكويت

البصمة على ايصال الامانة بالكويت

ساكن لا يدفع الايجار كيفية التصرف معه قانوناً

كيفية دفع ايجار شقة في المحكمة بالكويت

تأسيس شركة في الكويت بإشراف محامي كويتي مرخص

افضل محامين الكويت للاستشارات القانونية

المصادر والمراجع (المعاد صياغتها)

المصدر1

المصدر2 www.mohamah.net/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اتصل الآن